Сабти ном
 
Имом Молик (раҳматуллоҳи алайҳ) гуфта аст:
السنة سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق
Суннат - киштии Нӯҳ аст, ҳар кӣ бар он савор шавад, наҷот ёбад. Ва ҳар кӣ аз он бозпас монад, ғарқа гардад.

Дар бораи ҳадиси "Ҷаннат зери қадами модарон аст".
Хонда шуд 277 бор
Май 13, 2017, 11:04:11 б.н.
Пурсиш:№109.
Дар бораи ҳадиси "Ҷаннат зери қадами модарон аст".

Агар ин ҳадис ба Паёмбар (салому дурӯди Аллоҳ бар ӯ бод) нисбат дода шавад, аз лиҳози санад заъиф аст. Ва ҷоиз нест, ки бигӯем: "Паёмбар чунин гуфтааст".
Аммо аз лиҳози маъно бо дигар аҳодис собит аст.
Ва ҷаннат зери қадами модарон буданаш ба маънои амр ва ташвиқ бар тоъату эҳсон ба Модар аст.

Ва ин ҳам ҷавоби муфассали устод Фирдавсии Нуралиён:

"من طريق ابن جريج ، أخبرنى محمد بن طلحة بن عبد الرحمن ، عن معاوية بن جاهمة ، عن أبيه ، قال : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أستشيره في الجهاد فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ألك ولدان ؟ قلت : نعم . قال : الزمهما فإن الجنة تحت أرجلهما .
قال الحاكم : صحيح الإسناد , و لم يخرجاه .
إسناده حسن ؛
( محمد بن طلحة ) ، قال فيه الحافظ : صدوق يخطئ .
و ( ابن جريج ) صرح بالتحديث .
أخرج النسائي [ 3104 ] , وفي (( الكبرى )) [ 4312 ] , وأحمد ( 3 / ص429 ) , والطبراني في (( الكبير )) ( 2 / ص289 ) , وابن عبد البر في (( الاستيعاب )) ( 1 / ص267 ) , والبيهقي في (( الكبرى )) ( 9 / ص26 ) , والحاكم [ 2502 , 7248 ] .و الخطيب في (( موضح الأوهام )) ( 1 / 31 ) , وفي (( تاريخ بغداد )) ( 3 / ص324 ) .

Ин маъно, ки биҳишт зери гомҳои волидайн аст, дар ҳадиси ҳасани боло омада аст:
فالزمها فإن الجنة عند رجلها
رواه ابن ماجه والنسائي واللفظ له والحاكم وقال صحيح الإسناد، حسن صحيح
Дар хидматаш бош, зеро биҳишт назди пойҳои модар аст.

Ва дар ривояти дигар:
الزمهما فإن الجنة تحت أرجلهما
ورواه الطبراني بإسناد جيد
Дар хидматашон бош, зеро биҳишт зери пойҳои падару модар аст.

Ин ҳадисро низ бибинед:
وعن معاوية بن جاهمة أن جاهمة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أردت أن أغزو وقد جئت أستشيرك فقال هل لك من أم قال نعم قال فالزمها فإن الجنة عند رجلها
رواه ابن ماجه والنسائي واللفظ له والحاكم وقال صحيح الإسناد، صحيح الترغيب والترهيب، 2485 - ( حسن صحيح ). ".
Пас хулоса ин аст, ки маънои ин сухан собит аст, вале бо чунин алфоз ҳадис собит нест ва дар нисбат додани ривоят ва ё алфозе ба Расулуллоҳ (салому дуруди Аллоҳ бар ӯ бод) бояд барҳазар буд.

Боракаллоҳу фикум.
АбуМарям Раҷабӣ
03.05.2017

Записан